تقارير وملفات

نسب المقاعد تثير الجدل.. والخوف من الفردي يزيد الصراع على القائمة

 

 

 

 

استعدادات مكثفة تجريها الأحزاب المصرية استعدادًا لانطلاق مارثون الانتخابات البرلمانية المقرر لها يومي 24 و25 أكتوبر، حيث أنه عقب عقد تحالف القائمة الوطنية اجتماعا لأحزاب التحالف بمقر ائتلاف دعم مصر بالتجمع الخامس، للإعلان عن خوض انتخابات النواب من خلال قائمة موحدة، وكذا التنسيق فيما بينها على مقاعد الفردي، اشتعلت الخلافات داخل الاحزاب وذلك لرغبة الجميع في الترشح على القائمة الوطنية «من أجل مصر» والابتعاد عن المشاركة في الانتخابات بنظام الفردي.

وتجري المفاوضات على قدم وساق لتحديد نصيب كل حزب داخل القائمة الوطنية، وأن هناك تكتم كبير على أسماء القائمة الوطنية حتى الإعلان عنها ، وحتى كتابة هذه السطور لم يجري الاستقرار على أسماء القائمة أو نصيب كل حزب، حيث ان كل حزب بالتحالف تقدم لحزب مستقبل وطن بعدد المقاعد التي يرغب في شغلها بالقائمة، ويجري حزب مستقبل وطن التفاوض بشأنها، لتوزيع الـ284 مقعدا بالقائمة على أحزاب التحالف طبقا لعدة اعتبارات تختلف حسب كل حزب سياسي.

 

وتبلغ مقاعد مجلس النواب 568 مقعدا، منها 284 بنظام القوائم المغلقة المطلقة، و284 لمقاعد الفردي، فيما يخصص للمرأة ما لا يقل عن 25% من المقاعد، ويجوز لرئيس الجمهورية تعيين عدد من الأعضاء في مجلس النواب لا يزيد على 5%.

 

وتقسم جمهورية مصر العربية إلى 143 دائرة انتخابية تخصص للانتخاب بالنظام الفردي، وعدد (4) دوائر تخصص للانتخاب بنظام القوائم، على أن يخصص لدائرتين منهما عدد (42) مقعداً لكل منهما، ويخصص للدائرتين الأخرتين عدد (100) مقعد لكل منها.

 

وتضم أحزاب تحالف القائمة الوطنية 13 حزبا بالإضافة لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين؛ وهي: مستقبل وطن،، المؤتمر، الحرية المصري، الإصلاح والتنمية، التجمع، حماة الوطن، مصر الحديثة، المصري الديمقراطي الاجتماعي، الشعب الجمهوري، الحركة الوطنية، إرادة جيل، العدل.

 

الرابط المختصر -الديوان:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق